logo_preset_3_1468836456182
[2024-02-13 04:56] نقص الدولار يُشعل أزمة في سوق العقارات في مصر وسط تصاعد مخاطر التعثر[2024-02-13 04:51] الدولار يستقر في انتظار هذه البيانات الهامة[2024-02-13 04:50] احذروا "فقاعة المضاربة العملاقة" قد تضرب الأسواق[2024-02-13 04:49] استطلاع بنك أمريكي شهير يكشف مفاجأة بشأن اهتمام المستثمرين بالعملات الرقمية[2024-02-04 08:47] بينانس تحرق هذه العملة الصغيرة بقوة[2024-02-04 08:45] عملات رقمية غير قانونية تودي بأصحابها للقضاء

للمتداولين: إليكم أهم ما تتابعونه هذا الأسبوع..أحداث هامة وح

2023-08-20 15:07

cftctrade.com

للمتداولين: إليكم أهم ما تتابعونه هذا الأسبوع..أحداث هامة وحاسمة ستحكم السوق

يلتقي مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في الاجتماع السنوي للبنك المركزي في جاكسون هول، بولاية وايومنغ، وسيتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، عل

 يلتقي مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي في الاجتماع السنوي للبنك المركزي في جاكسون هول، بولاية وايومنغ، وسيتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، على هامش الاجتماع. ستظل الأزمة المتفاقمة في قطاع العقارات في الصين في المقدمة، في حين أن بيانات مؤشر مديري المشتريات من منطقة اليورو والمملكة المتحدة من المرجح أن تزيد من حالة التشاؤم. إليك ما تحتاج إلى معرفته لبدء أسبوعك.

جاكسون هول

سوف يتطلع المستثمرون إلى حديث رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول لتوضيح التوقعات الاقتصادية والمسار المستقبلي لأسعار الفائدة.

يأتي حديث باول، المقرر في الساعة 10:05 صباحًا بالتوقيت الشرقي يوم الجمعة، بعد إصدار محضر اجتماع البنك المركزي لشهر يوليو في الأسبوع الماضي، والذي أظهر أن معظم صانعي السياسة لا يزالون قلقين بشأن المخاطر الصعودية للتضخم، مما يشير إلى أنه لا يمكن استبعاد المزيد من رفع أسعار الفائدة.

سيركز المستثمرون أيضًا على ما إذا كان رئيس الاحتياطي الفيدرالي يعتقد أنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من تشديد السياسة لخفض التضخم، أو أنه تم إحراز تقدم كافٍ لإبقاء أسعار الفائدة كما هي. سيراقب مراقبو السوق أيضًا أي أدلة حول ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي يزن احتمالية خفض أسعار الفائدة في عام 2024.

يرى المتداولون أن هناك فرصة بنسبة 89٪ في أن يحتفظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بمعدلات الفائدة عند المستويات الحالية خلال اجتماعه في سبتمبر، وفقًا لأداة مراقبة أسعار الفائدة الفيدرالية من .

أسواق الأسهم

مع عدم وجود محفزات رئيسية تقود الأسواق، سيركز المستثمرون على خطاب باول يوم الجمعة بحثًا عن أدلة حول توقعات أسعار الفائدة بالإضافة إلى الأرباح من مصمم الرقائق انفيديا، والذي من المقرر أن يصدر تقرير الأرباح يوم الأربعاء.

حقق سهم انفيديا ارتفاعًا مذهلاً اعتمادًا على النمو المتوقع لقطاع الذكاء الاصطناعي، حيث تضاعفت قيمة السهم ثلاث مرات تقريبًا منذ عام حتى الآن.

أغلقت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في وول ستريت على انخفاض الأسبوع الماضي بعد سلسلة من البيانات الاقتصادية القوية التي تسببت في تراجع التوقعات بخفض أسعار الفائدة وارتفاع عائدتا السندات الحكومية.

كما تسبب القلق بشأن أزمة العقارات المتفاقمة في الصين وتأثيرها على الاقتصاد الضعيف في البلاد في إضعاف معنويات السوق بعد أن تقدمت شركة التطوير العقاري، مجموعة إيفرجراند (HK:3333) الصينية، بطلب حماية من الإفلاس في الولايات المتحدة يوم الخميس.

مشكلات الصين

تتزايد التوقعات بأن الصين يمكن أن تخفض سعر الفائدة الأساسية للقروض - مما يعني انخفاض معدلات فائدة الرهن العقاري - في أقرب وقت يوم الاثنين، وسط مخاوف من بدء أزمة الديون غير المسبوقة في قطاع العقارات في البلاد، والذي يمثل ربع الاقتصاد تقريبًا، لتتفاقم ازمة نظامها المالي.

خفضت الصين بشكل غير متوقع العديد من أسعار الفائدة الرئيسية الأسبوع الماضي، لكن المحللين يقولون إن التحركات حتى الآن كانت قليلة جدًا ومتأخرة للغاية، أن إجراءات أكثر قوة أصبحت مطلوبة لوقف التدهورالمتسلسل للاقتصاد.

يمكن أن يكون للأزمة المتفاقمة في قطاع العقارات جنبًا إلى جنب مع المخاوف من انتشار العدوى تأثير مزعزع للاستقرار على ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والذي ضعف بالفعل وسط ضعف الطلب المحلي والأجنبي، وتعثر نشاط المصانع وارتفاع معدلات البطالة.

بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI)

ستصدر منطقة اليورو والمملكة المتحدة بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) يوم الأربعاء، والتي يمكن أن توفر نظرة ثاقبة حول ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سيرفع أسعار الفائدة مرة أخرى في سبتمبر، وهل سيختار بنك إنجلترا زيادة كبيرة في أسعار الفائدة.

كانت مؤشرات مديري المشتريات في منطقة اليورو والمملكة المتحدة تتراجع في الأشهر الأخيرة، وسط ركود في قطاع الخدمات مقرونًا بانكماش في نشاط التصنيع.

من المقرر أن تتحدث رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد في جاكسون هول يوم الجمعة مع المستثمرين الذين يبحثون عن إشارات على الخطوة التالية للبنك المركزي في سبتمبر.

في يوليو، قالت لاجارد إن البنك المركزي الأوروبي سيحافظ على "عقله المنفتح" عندما يتعلق الأمر بقرارات معدل الفائدة المستقبلية، مضيفة أن صانعي السياسة "ينتقلون إلى مرحلة نصبح فيها معتمدين على البيانات".

أسعار النفط

سجلت أسعار النفط أول خسارة أسبوعية لها منذ يونيو الأسبوع الماضي، حيث عوضت المخاوف المتزايدة بشأن توقعات الطلب العالمي التوقعات بتقلص المعروض على خلفية تخفيضات الإنتاج من جانب أوبك + بقيادة السعودية وروسيا.

تعرضت أسعار النفط لضغوط منخفضة حيث أثرت أزمة العقارات المتفاقمة في الصين على الرغبة في المخاطرة. في غضون ذلك، عزز محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء عوائد سندات الخزانة ودفع الدولار إلى أسبوع خامس من المكاسب، مما أثر على جاذبية السلع للمشترين في الخارج.

وقال روب هاورث كبير مديري المحافظ في يو.اس بانك اسيت مانجمنت لرويترز "المخاوف بين المستثمرين لا تزال تركز على الشد والجذب بين تباطؤ النمو العالمي والإمدادات العالمية التي لا تزال شحيحة."

وأضاف هاورث "من المرجح أن تظل الأسعار مقيدة داخل النطاق في الوقت الحالي"، مشيرًا إلى أن الطلب يظل موضع قلق بالنسبة للمستثمرين القلقين بالفعل من البيانات الضعيفة الواردة من الصين.

logo_preset_3_1468836456182
Create Website with flazio.com | Free and Easy Website Builder